Louay Fatoohi's Blog

عنوان الكتاب

Share

إن في سيرة معلّمنا السيّد الشيخ السلطان الخليفة مُحَمَّد المُحَمَّد الكَسْنَزان الحُسيني قدس الله سره العزيز الكثير من الشمائل المحمّدية الكريمة والأعمال الحميدة والانجازات الباهرة التي كان يمكن أن استخدم أياً منها في عنوان الكتاب لتكون إشارة مختصرة إلى سيرته المباركة. ولكني طلبتُ أكثر ما ظهر عليه وبدا منه فلم أجد ما يجاري حبّه لنبي الإسلام والرحمة والإنسانية مُحَمَّد ﷺ. فلم تكن كلماته فقط تنطق باستمرارٍ بعشقِهِ للرسول ﷺ، ولكن كان هذا الهُيام يُزيّن وَجَههُ الجميل كلما ذَكَرَ حبيبه أو ذُكِرَ أمامه، كما كانت حركاتُه وسكناتُه تنطق به. وكم أراد إخفاء ما أثاره فيه هذا الحُبُّ فلم يستطع، فَفَشَتْ جوارِحُه سِرَّ قَلبِه. وكم باحَت عبراتُه بهذا الحُبِّ المُقدَّسِ فأبْكَتْ من قد جَفاهُ البكاءُ. فحتى من لم يَذُقْ طَعْمَ الحبّ حَقَّ له أن يقول بفضل صحبة أستاذنا بأنه قد شَهَدَ الحُبَّ.

لكل هذا لم أجد وصفاً أبلغَ لسيرةِ أستاذِنا من كونها حياة حُبٍّ حتى الفَناء في الحبيب ﷺ.

                                                       شوقـي إلـيك رَعاهُ الـجَـفـْنُ بالأَرَقِ         فـأذَنْ لـطيفِكَ يقـطـعْ ظُـلـمَـةَ الغَسَقِ

                                                       أنت النقاءُ الذي تـُجـلى القلوبُ بِـهِ       وفـيـكَ أمْـنٌ لِـمَـن يَـشكو من القَلـَـقِ

                                                       منَكَ الدُعاءُ الذي يَأتي الجوابُ لـهُ       مـثـل الـصــباحِ يَــعـُمُّ الأُفْــقَ بالألَــقِ

                                                       إني قَصَدْتُ أُصولَ الـجُودِ عن ثِقةٍ       حـتـى وَقَـفـتُ بـبـابٍ غَـيـرِ مُـنـغَـلِـقِ

                                                       باب الـذيـن يـُجيبُ اللهُ دَعْـوَتَـهُـم           كَـنْـزُ الـعُـلومِ سَراةُ الخـَلْـقِ في الـخُـلُـقِ

                                                       وأسْعَدُ الخَلْقِ مَن يَحْظى بِصُحبَتِهِم     فـَمَنْ جَـفَـتْـهُ قُـلـوبُ العارِفـيـنَ شُـقـِي

                                                       قد خابَ قَومٌ يَـظُّنونَ الـظنونَ بِهم       إذْ فَـسَّروا الغَـوْصَ في الأَعُماقِ بالغَرَقِ

                                                       عِـنْـدَ التُـقاةِ مُرادُ الطالِـبـيـنَ تُـقـىً        وحَسبُ من يَطلُبُ التّقوى صحابُ تَقيِ

                                                       ولا يـَقيـكَ من الـداءِ الـعَـلـيـلُ بـِهِ          فَـلَـيـسَ فـي الـنّارِ مِـن طـِبٍّ لمُـحْـتَـرِقِ

                                                       أنفاسُ شيخـي دَواءٌ يُـستَطَـبُّ بِـهِ        والكَـسْنَـزانُ مِـدادُ السالِــكـيـنَ نَــقــيِ

                                                       إنَّ انطِـلاقي لـَـكُم قَد كانَ مُـبتَدَئي      فأجْـعَـلْ خِتامـي قُبولاً مِثلَ مُنطَـلـَـقـي

                                                       إني اشتَرَيتُ بِهذا العُمـْرِ صُـحْبَتَكُم      أُعْطيـكَ عُمْري ويَبْقـى الدَيْنُ في عُنُقـي

 الشهيد الخليفة علي فايز (1998)

لؤي فتوحي 2004-2021. جميع الحقوق محفوظة.
 http://www.facebook.com/LouayFatoohiAuthor
 http://twitter.com/louayfatoohi
 http://www.instagram.com/Louayfatoohi

Share
Share
Share