Louay Fatoohi's Blog

الفصل (13) عبدُ الكَريمِ الكَسْنَزان: مُرَبِّيُّ المُريدِين

Share

الشيخ عبدُ الكَريمِ الكَسْنَزان.

«من صحت تبعيّته للرسول ﷺ ألبسه دِرعه وجواده، وقلّده بسيفه، ونَحَلَه من أدبه وشمائله وأخلاقه، وخَلَع عليه من خِلَعِه، واشتد فرحُه به كيف هو من أمته، ويشكر به تعالى على ذلك. ثم يجعله نائبا له في أمته، ودليلاً وداعياً لهم إلى باب الحق عز وجل. كان هو الدليل والداعي، ولمّا قبضه الحق تعالى أقام له من أمته من يخلفه فيهم، وهم آحاد أفراد، من كل ألفِ ألفٍ إلى انقطاع النفس واحدٌ. يدلّون الخلق ويصبرون على أذاهم، مع دوام النصح لهم. يتبسمون في وجوه المنافقين والفسّاق، ويحتالون عليهم بكل حيلة حتى يخلّصوهم مما هم فيه ويحملوهم إلى باب ربهم. ولهذا قال بعضهم رحمة الله عليه: «لا يضحك في وجه الفاسِق إلا العارِف». يضحك في وجهه ويريه أنه ما يعرفه وهو يعلم بخرابِ بيت دينه وسواد وجه قلبه وكثرة غلّه وكدره. والفاسق والمنافق يظنّان أنهما قد خفيا عليه ولم يعرفهما. لا، ولا كرامة لهما! ما يخفيان عليه. يعرفهما بلمحة ونظرة وكلمة وحركة. يعرفهما عند ظاهره وباطنه ولا شك. ويلكم، تظنّون أنكم تخفون على الصدّيقين العارفين العاملين؟».

الشيخ عبد القادِر الگيلاني (الفتح الرّبّاني والفيض الرحماني، المجلس الثالث والعشرون، ص 103)

وُلِدَ الشيخ عبد الكريم في عام 1912 في كَرْبْچْنَه وتربّى على يدي أستاذي طريقة هما والده الشيخ عبد القادِر وأخيه الشيخ حُسَين. وحين كان طفلاً صغيراً في المهد، كانت والدته، السيدة رحيمة، ترى قططاً تشاركه مهده، فكانت تطردهم خوفاً من أن يؤذوه، ولكنهم كانوا يعودون بعد حين. فلما طردتهم يوماً إذا بإحداها تخاطبها معاتبةً: «لِمَ تطردينا؟ نحن هنا بأمر الشيخ عبد القادِر لحماية عبد الكريم». فتركتهم بعد ذلك لشأنهم.[1]

ومنذ صغره ظهرت على الطفل عبد الكريم شمائل مُحَمَّدية، فكان كريم النفس، رحيماً، ومحبًاً لخدمة أطفال القرية الفقراء فكان يطعمهم من طعامه ويؤثرهم على نفسه. وكان كل حين وآخر يطلب من أبيه خروفاً لكي يُذبَح ويُوزَّع على أطفال القرية وكانوا كلّهم أصحابه. وحين كان يتدخل الكبار لردّ الطفل الكريم، كان الشيخ عبد القادِر يأمر بتنفيذ إرادة ابنه الصغير ويقول بأن عبد الكريم يرى للأطفال عليه حقاً لا يراه الكبار. وظهرت عليه آثار الحكمة منذ صغره، فكان يتدخل لحل المنازعات بين أصحابه ويصلح بينهم.

وكان الشيخ حُسَين هو الذي اختار لأخيه زوجةً السيدة حفصة. فقد كان أخوها مصطفى صديق طفولة للشيخ حُسَين، وكان يكنّ له حباً جماً وكان الشيخ كذلك يحبّه كثيراً، كما قاتلا معاً ضد الجيش البريطاني في شمال العراق. كان مصطفى قد عرض على الشيخ حُسَين أن يتزوّج أخته حفصة، ولكن الشيخ لم يكن يريد الزواج من جديد. وبعد حوالي سنتين من عودته من المهجر في إيران إلى كَرْبْچْنَه، كلّم الشيخ مصطفى بشأن تزويج الفتاة من أخيه عبد الكريم.

الشيخ عبدُ الكَريمِ الكَسْنَزان في كَرْبْچْنَه.

أرسل السلطان حُسَين في طلب أخيه وكان غلاماً صغيراً لا يتجاوز الثلاث عشرة سنة، فلما سمع الطفل بقرار أخيه الأكبر وشيخ الطريقة أخذ بالبكاء وركض بعيداً، كما يتصرّف الأطفال، ولكن السلطان حُسَين أخبره بأن لديه أسبابًاً لا يدركها هو جعلته يأمر بهذا الزواج. كان السلطان حُسَين يعلم بأن زواج أخيه وشيخ الطريقة من بعده من تلك الفتاة سيثمر عن خليفة الشيخ عبد الكريم على سَجّادة الطريقة، الشيخ مُحَمَّد المُحَمَّد. ومما يؤكّد على أن في هذا الزواج سرٌّ هو أن الفتاة التي اختارها الشيخ حُسَين كانت تكبر الشيخ عبد الكريم بخمسة أعوام، وهذا يخالف التقليد السائد بأن تكون الزوجة أصغر سناً من الزوج.

تزوّج الشيخ عبد الكريم السيدة حفصة وهو في بداية شبابه. وولدت له أول أبنائه «حُسَين» في عام 1927، وفي عام 1937 أنجبت أولى بناتهما الأربع، عائشة، قبل أن يرزقهما الله فجر الجمعة 15 نيسان 1938 بسرَّ زواجهما، مُحَمَّد. وولدت السيدة حفصة أيضاً للشيخ عبد الكريم بناتهما «كافية» و «حليمة» و «سلمى». فيما بعد تزوج الشيخ عبد الكريم ثلاث مرّاتٍ ورُزِقَ من هذه الزيجات بستة أبناء وخمس بنات.

درس الشيخ عبد الكريم القرآن على يد الشيخ الأزهري الكبير عبد الحليم محمود حين زار السلطان حُسَين وأقام لفترة في كَرْبْچْنَه. كما أكملت السيدة حفصة دراستها على يد زوجة الشيخ عبد الحليم التي كانت في رفقة زوجها.

نشأ الشيخ عبد الكريم محبّاً للقرآن الكريم وسُنّة النبي ﷺ ومتمسّكاً بهما. وبسبب هذه الصفات الطيبة وما رأى فيه من قابليات روحية، كان الشيخ حُسَين يحبه حبّا جمّاً، وكان كثيراً ما يصطحبه معه عندما كان يذهب ليلاً إلى الجبل للتعبّد، فيمكث معه أياماً ولياليَ، حيث كان الوحيد الذي يرافق أستاذه في خلوته ويقوم على خدمته. كما سمّاه الشيخ حُسَين وكيله الروحي وشيخ الطريقة بعده، ووكّل إليه الكثير من أمور الطريقة والدراويش حين بدأ في تسخير معظم وقته في الخلوة والعبادة.

وجعل السلطان حُسَين أخاه عبد الكريم مسؤولاً عن الكثير من مسؤوليات الدراويش والطريقة وهو لم يبلغ سن الثمانية عشر، أي حوالي ثمانية أعوام قبل انتقال الشيخ حُسَين إلى عالم الروح، وبلّغ الدراويش قبل وفاته بسنين بأنه سيخلفه على سجّادة الطريقة.

كان الشيخ حُسَين قد أدخَلَ حوالي مئة من المريدين الخلوة، بما فيهم فرج علي، أحد أقاربه الذي مرّ بنا في الفصل العاشر ذكره في كرامة شاه الكَسْنَزان التي جعلته يصبح درويشاً كَسْنَزانياً. في أحد الأيام رأى فرج من مكان خلوته الشيخ عبد الكريم راكباً فرسه، ومرتدياً زياً جميلاً، ومحاطاً بعدد من أصحابه، متوجّهاً إلى البراري ومعه كلاب صيد، حيث كان يحب الفروسية والصيد. فراود فرج الشك بأن يكون هذا الرجل المشغول بالصيد وغيره من أمور الدنيا مؤهّلاً لخلافة السلطان حُسَين الذي كان ذا زهد ندر مثيله، حيث بدا له حال الوكيل الذي عيّنه الشيخ يختلف تماماً عن حاله.

لم يصرّح الشيخ فرج بهذه الشكوك، فهو في خلوة، ولكن الشيخ حُسَين أرسل طالباً حضوره إلى التكية. بعد انتهاء الشيخ حُسَين من دعاء كان مشغولاً به التفت إليه وقال له: «دع عبد الكريم وشأنه»! عاد الشيخ فرج إلى خلوته، ولكن بعد ثلاثة أو أربعة أيام خطر على قلبه نفس الخاطر، متسائلاً بشكٍ كيف يمكن للشيخ عبد الكريم المُنشغل بالدنيا أن يخلف الشيخ حُسَين الزاهد. فأرسل الشيخ حُسَين ثانية في طلبه وقال له: «ألم أقل لك أن تدع عبد الكريم وشأنه»؟ في اليوم العاشر من أيام الخلوة تكررت لدى الدرويش حالة الشك، فأرسل الشيخ حُسَين في طلبه مرة ثالثة. فلما حضر قال له هذه المرّة: «يا شيخ فرج، والله والله والله، إن الأمر ليس بيدي. إن الرسول ﷺ هو الذي وضع عبد الكريم في هذا المنصب». حينئذ صفا قلب الشيخ فرج ولم تعد هذه الخطرات إلى قلبه.

وفي مطلع عام 1939، غادر السلطان حُسَين هذا العالم مخلّفاً على سَجّادة الطريقة الشيخ عبد الكريم وكان له من العمر سبعة وعشرون عاماً.

الشيخ مُحَمَّد المُحَمَّد الكَسْنَزان بعد انتهاء مجلس إحياء ذكرى عاشوراء في تكية عمّان (24 تشرين الأول 2015).

بقي الشيخ عبد الكريم يسكن في كَرْبْچْنَه ولكن كان يغادرها أثناء برد الشتاء القارص ويذهب وعائلته للسكن في التكية في قلعة كركوك. ففي النصف الثاني من أربعينيّات القرن الماضي اشترى الشيخ عبد الكريم أرضاً في القلعة أسّس عليها تكية، وكانت هذه أول تكية مخصّصة لسكن الشيخ في كركوك. أما في زمن السلطان حُسَين، فقد كان أحد خلفائه يدير تكية في قلعة كركوك في موقع قريب من الأرض التي بنى عليها الشيخ عبد الكريم فيما بعد تكيته، وكان السلطان حُسَين يسكن في التكية القديمة حين يزور كركوك.

وفي سنة 1946، ضربت هزّة أرضيّة قويّة بنجوين على الحدود العراقية-الإيرانية، شمال شرق كَرْبْچْنَه، واستمرّت الهزّات في المنطقة، فأُصيبَ سكّانها بالرعب وتركوا المدينة وبيوتهم وسكنوا في خيام. وكان في بنجوين والمدن القريبة منها على جانبي الحدود الكثير من المريدين الذين كانوا ثمرة إرشاد الشيخ عبد القادِر الكَسْنَزان وبعده السلطان حُسَين. فأرسل السكان يطلبون حضور الشيخ عبد الكريم لكي تتوقّف الهزّات الأرضية ببركته، فذهب إلى بنجوين وبقي فترة فيها، وفعلاً توقّفت الهزّات بعد وصوله. ومنذ تلك السنة كان الشيخ عبد الكريم كثيراً ما يقضي موسم الصيف في مضيق جبلي يُدعى «ناوشاخان» يبعد حوالي ثلاثة كيلومترات عن بوبان في بنجوين، التابعة لمحافظة السليمانية، حيث كانت لديه هناك أراضي زراعية يتولى ابنه الشيخ مُحَمَّد المُحَمَّد مسؤوليتها.

الشيخ عبدُ الكَريمِ الكَسْنَزان في إيران مع أحد المريدين (نهاية خمسينيّات أو بداية ستّينيات القرن الماضي).

بدأت الحكومة العراقية في بداية عام 1959 بتطبيق قانون الإصلاح الزراعي الذي أصدرته قبل عام. ولم يكن التطبيق مدروساً مما أدى إلى فوضى وزعزع نُظُم عمل الزراعة في كردستان حتى وصل الأمر إلى استخدام العنف بين الفلاحين وأصحاب الأراضي. وتداخل هذا الأمر مع تحرك الأكراد للمطالبة بحقوقهم القومية، فبدأ الموقف بالتأزم بين القيادات العشائرية والسياسية الكردية والحكومة. فقرَّرَ الشيخ عبد الكريم مغادرة التكية في قلعة كركوك والذهاب إلى كَرْبْچْنَه، وفي بداية الشهر الثاني من عام 1959 غادر كَرْبْچْنَه للسكن في قرية بوبان في بنجوين. وكان الدراويش هنالك قد بنوا تكية للشيخ تهيّئاً لمجيئه وكان المريدون في إيران يترقبّون هجرة شيخ الطريقة إليهم. وحاول دراويش كَرْبْچْنَه وغيرهم أن يقنعوا الشيخ عبد الكريم بالبقاء فيها، ورمى بعض المريدين نفسه أمام عجلات سيّارة الشيخ قبل مغادرته كَرْبْچْنَه محاولاً ثنيه عن مغادرة القرية. ولكن كانت هذه الهجرة أمراً أراده الله لحكمة له والتي من أوجهها إكماله جهود الإرشاد التي بدأها والده الشيخ عبد القادِر الكَسْنَزان، حين هاجر إلى إيران في منتصف عام 1919 بعد دخول الجيش البريطاني إلى كَرْبْچْنَه. فأخذت الهجرة الشيخ عبد الكريم في جولات إرشادية جديدة واسعة في إيران، وصلت هذه المرة إلى أعماق إيران، بما في ذلك العاصمة طهران.

لعب الشيخان عبد الكريم ومُحَمَّد المُحَمَّد دوراً مهماً في دعم حركة الأكراد في الحصول على حقوقهم القومية، وكان الشيخ مُحَمَّد المُحَمَّد من قادة الثورة الكردية المسلَّحة التي انطلقت في أيلول 1961. فذهب الشيخ عبد الكريم وبعض من أقربائه وعوائلهم إلى قرية هَلالاوه التي تبعد عن الحدود الإيرانية حوالي كيلومتر واحد، وهو مكان أبعد وأصعب من أن تصل إليه القوات الحكومية. ثم عاد المهاجرون إلى بوبان في شهر تشرين الثاني من عام 1961 بعد أن توصّلوا إلى اتفاق مع قائم مقام بنجوين. وقرب نهاية شهر أيّار من عام 1962، قام الشيخ مُحَمَّد المُحَمَّد بقيادة مجموعة مسلّحة بحصار مركز بنجوين ثم احتلالها. ولما كان وصول الجيش مسألة وقت ليس إلا، قام الشيخ عبد الكريم خلال حصار القوات الكردية لبنجوين بالعودة إلى قرية هَلالاوه، وبعدها دخل ومن معه من المهاجرين إلى إيران.

وقامت إحدى الدرويشات بالتبرّع للطريقة بقطعة أرض على تل في إيران اسمها «ميرزا ميرا شاه» بين قريتي خاو وميراوا. فقام الدراويش هنالك بسرعة ببناء تكية للشيخ وبيوت للمهاجرين معه، وانتقل إليها الشيخ عبد الكريم ومن معه وعوائلهم في الشهر السادس من عام 1962، لكي لا يضيّقوا على سكّان القرى هناك.

الشيخ مُحَمَّد المُحَمَّد الكَسْنَزان بعد انتهاء مجلس إحياء ذكرى عاشوراء في تكية عمّان (24 تشرين الأول 2015).

وبسبب مكانته الروحية وتأثيره في الحركة القومية الكردية في العراق وتحسّباً من امتدادها إلى إيران، تلقّى الشيخ عبد الكريم، وبعض الشخصيات الكردية المتنفذّة، في النصف الثاني من عام 1962 دعوة من الديوان الشاهنشاهي لمقابلة شاه إيران مُحَمَّد رضا بهلوي. وافق الشاه في المقابلة على مساعدة الحركة الكردية بمعالجة جرحى ومرضى الپيشمرگه، ولكن ليس بالأسلحة والمعدات. كما وعد بالسماح لدراويش العراق بزيارة الشيخ في إيران.

سكن الشيخ عبد الكريم في ميرزا ميرا شاه تقريباً عاماً اجتمع خلاله حوله الكثير من المريدين، ثم أقام لمدّة في سنندج أعطى خلالها الطريقة إلى آلاف الناس وأسس تكايا. نشرت حملات الشيخ عبد الكريم الإرشادية وكراماته صيته بشكل سريع وواسع، وأخذ الناس يدخلون الطريقة بأعداد كبيرة. وأخذته جهود الدعوة إلى الله إلى همدان في غرب إيران، فطهران في الشمال، وحتى مشهد في أقصى الشمال الشرقي. وكانت سمعته تسبقه، فكانت جماهير غفيرة من الناس تخرج لاستقباله حتى أنهم كانوا أحياناً يرفعون سيّارته على أكتافهم. وكانت قوات الشرطة تضطرّ أحياناً للتدخّل لفض المستقبلين عن الشيخ لتسهيل تنقّله. وأصبح الكثير من مريديه ومحبّيه يتّبعونه حيثما ذهب حتى صار تنقّله صعباً ومكلّفاً.

لكن شيخ الطريقة كان يتعرّض بشكل متزايد للمضايقات من السلطات. فبسبب من تقارير للسافاك وتحريض بعض المغرضين من أصحاب الطرق الصوفيّة الأخرى، عرضت عليه الحكومة الإيرانية عدة مرات الانتقال إلى مدينة مَلايِر في همدان، حيث كانت قيادة الحزب الديمقراطي الكردستاني مهاجرة بسبب اختلافها مع الجناح العشائري في الحركة الكرديّة. وكان هدف السلطات الإيرانية من نقل الشيخ إلى تلك المنطقة في العمق الإيراني إبعاده عن الحدود مع العراق وقطع الصلة بينه وبين الحركة الكردية في العراق، التي كانت تخشى الحكومة الإيرانية امتدادها إلى المنطقة الكردية داخل حدودها. فكان أمامه إما الانصياع لما تريده الحكومة الإيرانية التي كانت تضيّفه، وفي هذه الحالة يبدو وكأنه يعمل لصالحها ويسكن بعيداً عن معظم مريدي الطريقة الذين كانوا في كردستان العراق، أو ترك إيران والعودة إلى العراق، فقرر العودة إلى بلده. فغادر الشيخ عبد الكريم إيران قبل الشهر الخامس من عام 1965، وكان في حينها قد عاد للعيش في مِيرزا مِيرا شاه، وعاد للسكن في مخيّمات قرية هَلالاوه العراقيّة الحدودية. ولم يعد بعد ذلك إلى إيران.

وأرسلت الحكومة العراقية إلى الشيخ عبد الكريم وفداً لتخبره بترحيبها بعودته ونجله إلى أي مكان في مدينة كركوك. فعاد الشيخ عبد الكريم في البدء إلى قرية بوبان، ثم انتقل في نهاية عام 1965 للعيش بشكل دائم في كركوك.

الشيخ مُحَمَّد المُحَمَّد الكَسْنَزان مع أحد المقاتلين الأكراد (النصف الأول من ستّينيات القرن الماضي).

في بداية شهر نيسان من عام 1966، قرّر الجيش بدء هجوم كبير جديد على القوات الكردية، ومثل هذه الهجمات غالباً ما ترافقها عمليّات انتقامية وتؤدّي إلى ضحايا كبيرة بين المدنيّين الأبرياء الذين لا علاقة لهم بالقتال وتشريدهم وتكبيدهم خسائر في ممتلكاتهم. فذهب الشيخ عبد الكريم إلى بغداد لمقابلة الرئيس العراقي عبد السلام عارف طالباً منه العزوف عن الهجوم والتركيز على حل الخلاف بين الحكومة والأكراد بالمفاوضات. لكن عبد السلام رفض طلب الشيخ. وبعد بضعة أيّام، وقبل أن يبدأ الجيش هجومه الواسع في كردستان، تدخّلت اليد الإلهية. ففي يوم 13 نيسان 1966، كان الرئيس في طريقه إلى البصرة حين سقطت الطائرة المروحيّة التي كانت تقلّه فقُتِلَ مع كلﱢ من كان فيها.

حين عاد الشيخ عبد الكريم إلى كركوك في نهاية عام 1965، لم تعد تكية قلعة كركوك كافية للعائلة، فاستأجر في البدء بيتين في منطقة آزادي، وكان يستقبل الدراويش في تكية قرب منطقة إمام قاسم كان قد طلب من الدراويش بناءها قبل ذهابه إلى إيران. وفي عام 1967 انتقل للسكن في بيت استأجره مقابل التكية، ومكّنه هذا من الإشراف على بناء تكية وبيتين له ولأهله في منطقة إمام قاسم القريبة، وانتقل للعيش هنالك بعد اكتمال البناء في عام 1968. وبقي هذا مكان سكنه الدائم حتى انتقاله من الدنيا في عام 1978. أما تكية قلعة كركوك فهُدمت مع الدور السكنية الأثرية في ثمانينيّات القرن الماضي حين قامت الحكومة باعتبار منطقة قلعة كركوك بأجملها موقعاً تاريخاً لا يمكن السكن فيه.

الشيخ عبدُ الكَريمِ الكَسْنَزان أثناء زيارة ضابط إيراني له، سنندج، إيران (النصف الأول من ستّينيّات القرن الماضي).

بعد عودته من إيران، قام الشيخ بعدة جولات للإرشاد في العراق شملت معظم المحافظات، مثل بغداد ونينوى وبابل والنجف الأشرف والأنبار وتكريت وأربيل والسليمانية وغيرها. وانتشرت الطريقة في دول كثيرة مثل إيران، وأفغانستان، وباكستان، والهند، وزامبيا.

كان الشيخ عبد الكريم يعتكف في غرفة صغيرة مخصصة له، وكان يقضي أغلب يومه منفرداً يصلي ويقرأ القرآن ويتلو أوراده الخاصة به. وكان كثير النوافل حتى إنه ليسجد السجدة بعد نافلة المغرب لا يرفع رأسه منها حتى أذان العشاء، وكان يُسمَع له بكاء وأنين. وكان لا يهجع إلا قليلاً من الليل، وكان كثير التوسل إلى الله، كثير البكاء قليل الضحك. كما كان يقضي الكثير من أيامه صائماً ويكتفي أحياناً بشربة ماءٍ، وكان قليل الأكل ولم يكثر من تناول شيء سوى الشاي.

كان الشيخ عبد الكريم ينقطع للعبادة بعد صلاة المغرب، فكان خادمه الشخصي يتركه لوحده ولا يعود إلا حين يقارب الشيخ على الانتهاء من أوراده. وكان يحبّ التذلّل لكتاب الله بأن يضع رأسه تحت المصحف، عادة بعد صلاة المغرب، ويبقى على ذلك الحال فترة طويلة في حالة ذكر وخشوع لا يحدّث فيها أحداً ولا يكلّمه فيها أحد. ويروي الشيخ مُحَمَّد المُحَمَّد أنه كان أحياناً يزور والده لأمر ما فيجده في ذلك الحال، فكان يذهب لقضاء حاجات أخرى له، أحياناً لمدة ساعة أو أكثر، ثم يعود لرؤيته ليجده لايزال على ذلك الحال.[2] وتقديس القرآن العظيم هي سِمة كل المشايخ الكَسْنَزانيّين.

حين قرّر الشيخ عبد الكريم حجّ بيت الله الحرام في عام 1971، وكان الحجّ في ذلك العام في بداية شهر شباط، أعطى لكبير أولاده الشيخ مُحَمَّد المُحَمَّد بيعة الطريقة بيده الكريمة وعيّنه وكيله العام، أي خليفته على أمور الطريقة الروحية وليس فقط الدنيوية. وبلّغ الشيخ عبد الكريم الدراويش الذين زاروه في كركوك قبل سفره بأن الشيخ مُحَمَّد المُحَمَّد هو وكيله العام ويكون في مقامه طيلة مدة غيابه، وكان مما قاله له: «أنتم لا تعرفون اليوم كاكا مُحَمَّد حقاً، ولكن سيأتي يوم تعرفون أنتم وكل من في الأرض حقيقته». وكلمة «كاكا» هي لقب كردي يعني «الأخ الكبير»، وهو كثير الاستخدام في اللغة الكردية. فبقي شيخنا في التكية ينوب عن أستاذه خلال حجّه لبيت الله الحرام.

الشيخ مُحَمَّد المُحَمَّد الكَسْنَزان في جلسة مدائح في عمّان، الأردن (18 تشرين الأول 2016).

وللشيخ عبد الكريم عدد لا يُحصى من الكرامات سنسرد هنا أحدها. ذهب عدد من مُريديه للإرشاد ودعوة الناس إلى الطريقة في منطقة خوشناو التابعة لقضاء شقلاوة في محافظة أربيل في شمال العراق. وكان يسكن في هذه القرية رجلٌ اسمه «أحمد» يكنّ كراهية شديدة للدراويش، ولكن زوجته كانت تحبّ أن تتعرّف على الطريقة. فاصطحبت طفلها الرضيع وذهبت مع أقرباء لها لحضور ذكر الدراويش من غير أن تخبر زوجها. ولكنه علم بذلك واستشاط غضباً، فلما عادت إلى البيت، أبى أن يفتح لها الباب لها حتى تخبره أين كانت، فلمّا فعلت أهانها ورفض أن يسمح لها وابنهما بالدخول إلى البيت. ورغم توسّل والديه، حيث كان أحمد وعائلته يسكنوا في بيتهما، بأن يسمح لها ولابنهما بالدخول إلى البيت فإنه أبى، فاضطرّت إلى المبيت مع ابنها في بيت أقرباء لها.

وفي تلك الليلة، رأى الزوج في المنام رجلاً لا يعرفه أهانه بوصفه بأنه «أحمق»، ثم مدّ إصبعين إلى عينيه وهدّده بقلعهما. ثم سحب الرجل يديه، فشعر أحمد وكأن الأصابع لامست صدره. فاستيقظ مرعوباً ليجد نفسه في حالة شلل كامل. ولكنّه لم ينادِ على والديه، متأملاً بأن يعود إلى حالته الطبيعية، فلم يكن يريد ذكر الرؤيا لوضوح علاقتها بكرهه للطريقة وبسوء معاملته لزوجته في تلك الليلة. ولكنّ حالته لم تتحسّن ولم تكن مما يمكن إخفاؤه طويلاً، فاكتشف والداه في الصباح فقدان ابنهما فجأة للقدرة على الحركة، ولكنّه ادّعى الجهل بسبب حالته. وبسبب خطورة حالته اجتمع عنده بسرعة إخوانه وأقرباؤه، وبقي يصرّ على أنه لا يدري ما حدث له، حتى دفعه تكرار سؤال الناس إلى الادّعاء بأنه صارع في اليوم السابق رجلاً طرحه أرضاً على ظهره وأنه لابد أن يكون هو سبب شلله. فلما جلب أهله ذلك الرجل واجه أحمد وأنكر كونه قد رآه أصلاً في الأيام السابقة. وبقي أحمد على تلك الحالة، أهله في حالة حزن شديد، لا يدرون ما حدث لابنهم ولا كيف يمكن أن يساعدوه.

الشيخ عبدُ الكَريمِ الكَسْنَزان مع مجموعة من المريدين والزوار.

بعد شهرين زاره أحد إخوته مع مجموعة من دراويش القرية، وحثّوه على أن يأتي معهم لزيارة شيخهم في كركوك، الشيخ عبد الكريم الكَسْنَزان، عسى أن يدعو له ويستمع الله لدعائه. حينئذ كشف لهم أحمد عن رؤياه، ووعد بأن يأخذ البيعة من شيخهم إذا تبيّن بأنه الرجل الذي زاره في المنام. وبمجرّد ما نوى الذهاب معهم، بدأ أحمد يشعر بتحسّن، فطلب منهم أن يتركوه يأخذ حماماً ويبدل ثيابه ليذهب معهم.

حين وصل أحمد إلى التكية في كركوك بصحبة الدراويش، شاهد عن بعد الشيخ عبد الكريم جالساً في الباحة، فأدرك مباشرة بأنه نفس الرجل الذي زاره في المنام. فلما اقترب منه وأمسك يده ليقبّلها قال له الشيخ: «كن عاقلاً من الآن»، ثم أعطاه البيعة. ثم طلب الشيخ من أحد الخلفاء من رجال الدين اسمه «الملّا جبّار» بأن يعطي الدرويش الجديد إجازة الخلافة أيضاً! فسأل الملّا جبّار الدرويشَ عن اسمه ليكتبه في شهادة الخلافة، فقال «أحمد»، فسأله عن اسم أبيه، ولكن قبل أن يجيب قال الشيخ عبد الكريم «مام حُسَين»، علماً بأن كلمة «مام» في الكردية تعني «عم»، وهو فعلاً اسم أبيه. ولازال الخليفة أحمد يحتفظ بشهادة الخلافة وفيها اسمه «أحمد مام حُسَين»، كما ذكره الشيخ عبد الكريم.

يروي الحاج فتّاح الذي كان يقف في خدمة الشيخ عبد الكريم الكَسْنَزان في باب مجلسه بأنه كان أحياناً يرى نسخة من الشيخ عبد الكريم تخرج من جسده الشريف بينما هو جالس يعظ المريدين فيمر به ويضغط بلطف بإبهامه الشريف على كتفه ويقول له «يا فتّاح انتبه»، ويفعل نفس الشيء حين يعود. وكان الحاج فتّاح أحياناً يحسب ما يقارب أربعين نسخة من الشيخ عبد الكريم تغادر جسده. وقد مرّت بنا كرامة شبيهة للشيخ عبد القادِر الكَسْنَزان في الفصل الحادي عشر.

الشيخ عبدُ الكَريمِ الكَسْنَزان مع مجموعة من المريدين (1977).

كانت آخر زيارة للشيخ عبد الكريم الكَسْنَزان لأضرحة المشايخ الكرام في كَرْبْچْنَه في نهاية عام 1977، حوالي شهرين قبل وفاته. بعد بقائه هنالك لبضعة أيام، جاء الشيخ مُحَمَّد المُحَمَّد من كركوك لزيارته. وحين قرّر الشيخ عبد الكريم العودة إلى كركوك، دخل لزيارة الأضرحة مودّعاً، ولكن هذه الزيارة لم تكن كسابقاتها. فحين خرج من الروضة، جلس على كرسي قرب الباب وعلامات الفرح تعلو وجهه، وخاطب الخلفاء والمريدين قائلاً:

«يا أولادي الدراويش، منذ هذا اليوم السيد الشيخ مُحَمَّد هو شيخكم، وهذا أمر أستاذنا، فمن أطاعه فقد أطاعنا ومن أحبّه فقد أحبنا، ومن خرج عن أمره فقد خرج عن أمرنا.

ثم نظر ملتفتاً نحو الأضرحة وقال:

«إنني أودّعكم الآن، فهذه آخر زيارة لي لكم، وهذا وكيلكم الذي أوكلتموه».[3]

أجهش الشيخ مُحَمَّد المُحَمَّد بالبكاء وأخذ يد أستاذه يقبّلها وهو يقول: «إنك في أتم صحة وعافية، لقد كسرت قلوبنا». وانخرط الحضور بالبكاء من هيبة وعظمة وحزن الموقف. وبعد العودة من كَرْبْچْنَه سلّم الشيخ عبد الكريم لابنه ووكيله العام إدارة تكايا الطريقة. كما قام الشيخ عبد الكريم بزيارات توديعية للمراقد المقدّسة في بغداد وكربلاء والنجف.

الشيخ مُحَمَّد المُحَمَّد الكَسْنَزان في باحة تكية بغداد مُحاطٌ بعدد من المريدين (22 تشرين الأول 1992).

عانى الشيخ عبد الكريم من مرض في القلب، وكان شيخنا يجهّز إجراءات سفره إلى بريطانيا للعلاج. ولكن في صباح يوم الأربعاء 1 شباط 1978 لم تكن حالته الصحية جيدة، وبينما كان جالساً على كرسي في البيت شعر بألم في صدره، وكان يريد أن يذهب إلى بيت شيخنا المجاور حين سقط على الأرض. فاتصل أحدهم بشيخنا هاتفياً فجاء مسرعاً ووجد الشيخ عبد الكريم جالساً على الأرض ومعه مساعد يعينه، فأخذه شيخنا إلى المستشفى الجمهوري في كركوك، وبقي مصاحباً له، مقيماً في غرفة مقابلة لغرفة أستاذه. ومن كرامات الشيخ عبد الكريم التي أدهشت الكادر الطبي في المستشفى هي أنه كان هنالك جهازٌ لأمراض القلب عاطلاً عن العمل منذ فترة ولكنه عاد للعمل حين احتاجوه لعلاجه.

بقي الشيخ عبد الكريم في المستشفى لمدة ثلاثة أيام، كان يزرقه الأطباء خلالها دواءً منوّماً، وكان حالما يفيق من الغيبوبة ويفتح عينيه يطلب السَجّادة ليصلّي، رغم أن حالته الصحّيّة ما كانت تسمح له بذلك، قبل أن يعود إلى الغيبوبة. وفي الساعة التاسعة وخمسين دقيقة من مساء السبت 4 شباط 1978 انتقل شيخ الطريقة إلى جوار ربّه.

قام الدراويش بتجهيز لحد الشيخ عبد الكريم في روضة المشايخ في كَرْبْچْنَه التي كانت في مرحلة تعمير في ذلك الوقت. ونُقِل جثمانه الشريف في صباح يوم الأحد، واكتملت مراسيم الدفن في كَرْبْچْنَه في الساعة الواحدة والنصف بعد الظهر. ووقف أهل القرى على طول الطريق بين كركوك وكَرْبْچْنَه الذي يتجاوز المئة كيلومتر لتوديع شيخ بلغ صيته الآفاق.

بسبب صيت الشيخ عبد الكريم وكثرة الدراويش والمحبّين، بقي المعزّون يتوافدون لأيام كثيرة بعد الوفاة، لاسيما وأن كثيراً منهم كانوا يسكنون مناطق نائية لا توجد فيها وسائط اتصال ونقل سريعة، فاستغرق خبر وفاة الشيخ عبد الكريم وقتاً قبل الوصول إليهم. وأرسل رئيس جمهورية العراق، أحمد حسن البكر، ممثّلاً عنه لحضور الفاتحة. كما أصدرت الحكومة العراقية قراراً بالسماح للمعزّين القادمين من إيران، حيث يوجد عدد كبير من الدراويش، بالدخول عن طريق محافظة السليمانية من غير الحصول على تأشيرة الدخول إلى البلد.

إن وفاة شيخ الطريقة ليست سوى انتقال من عالم الظاهر إلى عالم الروح، لأن مشايخ الطريقة أحياء عند الله يرزقون، ومن شواهد هذا استمرار كراماتهم بعد انتقالهم من هذه الحياة. وظهرت إحدى كرامات الشيخ عبد الكريم التي تخص وفاته في اليوم الثالث بعد انتقاله إلى عالم الروح. إذ جاء إلى الفاتحة خليفة من غامبيا اسمه «إبراهيم عبد الله جالو» (رحمه الله) كان قد أخذ عهد الطريقة قبل أعوام حين كان طالباً للدراسات الإسلامية في مدينة الرمادي. فقبل وفاة الشيخ عبد الكريم ظهر لهذا الخليفة في غامبيا وأمره بأن يحضر فاتحته في كركوك، فبدأ الدرويش مباشرة بإجراءات السفر وحين وصل كانت فاتحة الشيخ في ثالث أيّامها.

الشيخ مُحَمَّد المُحَمَّد الكَسْنَزان خلال جلسة مدائح في تكية عمّان، الأردن (11 كانون الثاني 2019).

وشهد إبراهيم كرامة للشيخ عبد الكريم قبل ذلك بسنين كثيرة، بل قبل أن يصبح درويشاً. فحين أخذ بيعة الطريقة في التكية الرئيسة في الرمادي، سأل الخليفة الذي أعطاه البيعة عن صورة لرجل جليل المنظر على حائط التكية، فأجابه بأنها صورة الشيخ عبد الكريم، أستاذ الطريقة. حين سمع هذا الدرويش هذا قال «الحمد لله» ثلاث مرّات، ثم مد يده إلى جيبه وأخرج منه كتاباً صغيراً بحجم كف اليد تقريباً هو «بردة المديح»، قصيدة الإمام البوصيري الشهيرة في مدح النبي ﷺ، ثم قصَّ على الخليفة ما يلي:

حين كنت في الصف الثالث المتوسّط، جاءني هذا الرجل (وأشار بيده إلى صورة الشيخ عبد الكريم) في المنام وأراني هذا الكتاب وقال لي: «يا بنيَّ خذ هذا الكتاب، وعندما تنهي دراستك الثانوية وتأتي إلى العراق للدراسة، تعال لزيارتي في كركوك». في حينها كنت أسكن في بيت أخي لأن مدرستي كانت بعيدة عن بيت أهلي. وفي طريقي إلى المدرسة في صباح اليوم التالي زرت مكتبة تقع في طريقي، فوجدت الكتاب الذي أراني إياه الشيخ في المنام في واجهة العرض. حين أردت شراءه، قال لي صاحب المكتبة بأنني لن استفيد منه لأنه كان باللغة العربية، ولكني اقتنيته. بعد حوالي شهر، جاء من أخبرني باحتراق بيت أخي، فصدمني الخبر وآلمني، وأخذت أفكر بالكتاب. فلما وصلت إلى البيت وجدت بأن النار كانت قد حوّلته إلى رماد، لأنه كان مبنياً من الخشب كباقي البيوت هناك. فذهبت إلى الغرفة التي كانت فيها خزانة الكتب ومددت يدي إلى الرماد الذي يغطي الأرض متأمّلاً أن أعثر على الكتاب، فإذا بي أجده سليماً لم تصله النار دون باقي الكتب.

جَلسَ الشيخ عبد الكريم على سجّادة الطريقة تسعة وثلاثين عاماً، وانتقل إلى رحمة الله عام 1978 وله من العمر ستة وستون عاماً. وأصبح أستاذ الطريقة بعده وكيله الروحي وابنه الشيخ مُحَمَّد المُحَمَّد.

[1] الشيخ مُحَمَّد المُحَمَّد الكَسْنَزان، موعظة، 28 تشرين الأول 2013.

[2] الشيخ مُحَمَّد المُحَمَّد الكَسْنَزان، موعظة، 24 أيلول 2016.

[3] الشيخ مُحَمَّد المُحَمَّد الكَسْنَزان، الأنوار الرحمانية، ص 1.

لؤي فتوحي 2004-2021. جميع الحقوق محفوظة.
 http://www.facebook.com/LouayFatoohiAuthor
 http://twitter.com/louayfatoohi
 http://www.instagram.com/Louayfatoohi

Share
Share
Share